أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم نرجو لك زيارة حميدة ومعلومات مفيدة *** نتمنى أن تكون عضواً في موقعنا

هذا الموقع بني لأجل نفع المسلمين عامة وللمساهمة في تعليم الناس الخير بالمستطاع ، وتزيد فائدته بملاحظاتكم ومقترحاتكم فنسأل الله أن ينفع به .. علماً أن جميع الحقوق محفوظة لصاحب الموقع

الجمعة، 29 نوفمبر، 2013

يا من يغير حال عبده

مقارنة بين حال المعلم قديما وحاله حديثاً نسأل الله تحسين الحال، بالشعر الشعبي أكتب بعض ما جاد به قلمي من فيض أحاسيسي

يا من يغيّر حال عبده من مكدّر لا حســــــن                  سالك تغير حال عبدك في العباد الصالحيـــــــن 
وتبتّل المعصوب والمربوط لي هو قد عشــــن             وتسبّر المربود في ذا الوقت عا يعشن عشيـــن
قالوا رسالة عالية في شغلة التدريس فــــــن               قدر المعلم في العوالي من زمان الزامنيــــــــن
واليوم حطيته على الميزان لكن ما اوتـــــزن               والا وزنته بالغلط ؟! ردوا علي يا سامعيـــــــن
قد كان سلطان المدارس كلمته تلقى ثمـــــــن              يأمر وينهى في صفوف العلم والكل حاضريــــن
واليوم عرشه قد كلاه الدود والعلم ارتكــــــن              ولعاد سلطانه صبح معدود جيز الآمريــــــــــــــن
من هيبة التعليم والعلم المدارس من زمـــــن             يبرق بها نـور المعارف والمعلم لـــــه يزيـــــــــن

 ولعاد له إلا الريَل وسراج طافي ما رشــــــن            والشمع ذاب ما با قي الا الجوف عا يرشن رشين
 كل من يمر جنب المعلم له سلام صافي ثمن             محبوب عند الناس كان له تاج من فوق الجبيــــن
 واليوم طقْ تاج المعزة والمكانة والمكـــــن              وتكسّر المحبوك لي ما يلتحم عند بن حصيــــــــن
 وش بدل الحالة وخلى الراس يرغد ما يعن              يا صاح فند لي سبب مفهوم لاترطن رطيــــــــــــن

 أبو عبدالرحمن يحيى عبدالرحمن بافضل
كتبتها في 1433هـ

السبت، 16 نوفمبر، 2013

شطحات شاعر

شطحات شاعر

يقول بو فضل لا جات الحليلة *** وشليت القلم أو فاض سيله
وحكّمت الخبر قاله وقيلـــــه *** تغير ّحالتي من حال لا حال
******
سمع مني كلم ما شي مثيله *** وذق مني عباراتي الجميلة
تطيّب خاطرك وتميل ميلـــــــه *** كما عود الأراك بالريح لا مال
******
خطام الشعر قد فاتك سبيلــه *** ونا قابض على راسه وذيلــــه
ننوّخ بـه ركابه أو بخيلــــــــــه *** ونجمع من حروفه سيل سيّال
******
وله أوزان مكياله وكيلــــــــــــه *** ونا نوزن بها أطنان شيلـــــــه
على كل وقت في نهاره وليلـه *** وكلماته سحب وامطار تنهــال
******
إذا قفّيت لي قوافي أصيلـــــه *** وإن جات السمُن جنب الكليلة
لقطت الزين ورميت العليلـــــة *** نوثق عودها باوثاق وحبـــــــال
******
ولي لفّات في المعنى صقيلة *** معاني واضحة من دون حيلــة
قوافل سايرة ما هي قليلــــة *** خطت ركبانها وديان وجبــــــــال
******
تجنّبت الغزل والويل ويلــــــــه *** كذا المعشوق لي غالط عميلـــه
كذاك الخل لي راقب خليلــــه *** وناره كيرها يرشن وعـــــــــــذال
******
ولا قاسي لياليه الطويلــــــــة *** ولا مجروح ولا جارح بديلـــــــــــه
وخلّيت المعنّى ضاق حيلــــــه *** نبات الليل نهنى راحة البـــــــال

ما رأيكم ؟! أبيات انهالت قبل سنتين فلم أستطع ردّها
لا أدعي المَكَنَة فيه ، ولكن أدعي الفضول فيه.

(بسيط) و(سهل)


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد؛
فكثيرٌ من الناس يستخدم كلمة (بسيط) وقد يقال (بصط) ـ لغة فيه ـ  للتعبير عن الأمر السهل الميسّر،  وهو استخدام خاطئ ؛إذ الجذر (بسط) دال في جميع اشتقاقاته على الطول ،والوسع والانتشار، والزيادة، والمدّ؛ قال تعالى: (وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ) [الشورى 27] وقال تعالى: (وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا) [الإسراء 29] وقال سبحانه: (لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ) [المائدة 28] وقال سبحانه: (وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ) [الكهف 18].
وجاء في كتاب (العين) وهو من أنفع المعاجم وأعرقها لإمام اللغة والعروض والقراءة الخليل بن أحمد الفراهيدي المتوفى سنة 170هـ عند مادة (بسط) قوله: " بسط: البَسطُ نقيض القَبْض.والبَسيطةُ من الأرض كالبساط من المَتاع، وجمعه بُسُط. والبَسْطةُ: الفضيلة على غيرك، قال اللهُ - جلّ وعزَّ - : " وزاده بَسْطةً في العِلْم والجِسم " . والبَسيط: الرجلُ المُنَبسِطُ اللسان، والمَرأة بسيطةٌ، وقد بَسُطَ بَساطةً، والصاد لغةٌ.
وبَسَطَ الينا فلانٌ يَدَه بما نُحِبُّ ونكرهُ.وانَّه ليَبْسُطني ما بَسَطَكَ ويَقبضني ما قبَضَكَ أي يَسُرُّني ما سَرَّكَ ويَسُوءُني ما ساءَك. والأَبساطُ من النُّوق: التي معها أولادها، والواحد بِسط. والبَسيط: نَحوٌ من العَروض."
وفي كتاب (الصحاح في اللغة ) لإسماعيل بن حماد الجوهري من علماء اللغة ، المُتَوَفَّى سنة 393هـ قال: :بَسَط الشيء: نشره، وبالصاد أيضاً. وبَسْطُ العذرِ: قبوله. والبَسْطَةُ: السعةُ. وانْبَسَطَ الشيءُ على الأرض. والانبِساطُ: تركُ الاحتشامِ. يقال: بَسَطْتُ من فلان فانْبَسَطَ. وتَبَسَّطَ في البلاد، أي سار فيها طولاً وعرضاً. والبِساطُ: ما يُبْسَطُ. والبِساطُ، بالفتح: الأرضُ الواسعةُ. يقال: مكانٌ بسيطٌ وبَساطٌ."
وفي (لسان العرب) المعجم اللغويّ الذي يُعَدُّ من أكبر معاجم اللغة العربية وأشملها، لمؤلفه  جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور المتوفى سنة 711هـ قوله: " ( بسط ) في أَسماء اللّه تعالى الباسطُ هو الذي يَبْسُطُ الرزق لعباده ويوسّعه عليهم بجُوده ورحمته ويبسُط الأَرواح في الأَجساد عند الحياة والبَسْطُ نقيض القَبْضِ بسَطَه يبسُطه بَسْطاً فانبسَط وبَسَّطَه فتبَسَّط قال بعض الأَغفال:
إِذا الصَّحيحُ غَلَّ كَفّاً غَلاّ  ** بَسَّطَ كَفَّيْهِ مَعاً وبَلاّ
وبسَط الشيءَ نشره وبالصاد أَيضاً وبَسْطُ العُذْرِ قَبوله وانبسَط الشيءُ على الأَرض والبَسِيطُ من الأَرض كالبِساطِ من الثياب والجمع البُسُطُ والبِساطُ ما بُسِط وأَرض بَساطٌ وبَسِيطةٌ مُنْبَسطة مستويَة ..."
وعند مجد الدين أبي طاهر محمد بن يعقوب الشيرازي المشهور بالفيروزآبادي المتوفى سنة (817 هـ) في كتابه (القاموس المحيط) جاء فيه: "بَسَطَه نَشَرَه، كبَسَّطَه فانْبَسَطَ وتَبَسَّطَ، يَدَهُ مَدَّها، فلاناً سَرَّه، المكانُ القَوْمَ وَسِعَهُم ، اللّهُ فُلاناً عَلَيَّ: فَضَّلَهُ، فلانٌ من فُلانٍ: أزالَ منه الاحْتِشامَ، العُذْرَ: قَبِلَه. وهذا فِراشٌ يَبْسُطُني، أي: واسِعٌ عَريضٌ. والباسِطُ: اللّهُ تعالى يَبْسُط الرِزقَ لِمَنْ يشاءُ: يُوَسِّعُهُ، من الماءِ: البعيدُ من الكَلَأِ. وخِمْسٌ باسِطٌ: بائصٌ. و " المَلائِكَةُ باسِطُو أيْديهِم " ، أي: مُسَلَّطونَ عليهم، كما يقال: بُسِطَتْ يَدُه عليه، أي: سُلِّطَ عليه. و " كباسِطِ كفَّيْهِ إلى الماءِ ليَبْلُغَ فاهُ " ، أي: كَالداعِي الماءَ يُومِىءُ إليه ليُجيبَه. والبِساطُ، بالكسر: ما بُسِطَ ج: بُسُطٌ، ووَرَقُ السَّمُرِ يُبْسَطُ له ثَوْبٌ، ثم يُضَرَبُ، فَيَنْحَتُّ عليه، وبالفتح: المُنْبَسِطةُ المُسْتَوِيةُ من الأرضِ، كالبَسيطَةِ، والأرضُ الواسِعةُ، وتُكْسَرُ، كالبَسيطِ، والقِدْرُ العظيمةُ. والبَسيطةُ: الأرضُ، وع بباديَةِ الشَّأمِ، ويُصَغَّرُ، والناقةُ مع وَلَدِهَا."
فكما رأيت ـ عزيزي القارئ ـ ليس فيما جاءت به النصوص من استخدامات كلمة (بسط) في مختلف اشتقاقاتها ما يدل على اليسر والسهولة، ونحن في بلاد حضرموت ـ ومنها مدينتِي (غيل باوزير) ـ  يستخدم العوام المعنى السليم المذكور في المعاجم للتعبير عن البائع الذي يفترش الأرض فيعرض سلعته عليها أو على شيء مرتفع فيقولون: "صاحب بسطة ، أو بصطة" و"أصحاب البساط ، أو البصاط".
لذا أعجب كثيراً ـ وحق لي أن أعجب ـ أن يستخدم بعض كتاب العربية هذه الكلمة في غير المعنى الذي تحمله .
أبو عبدالرحمن
يحيى بن عبدالرحمن بافضل
12/محرم/1435هـ -16/11/2013م